معهد فتيات جرجا الاعدادى

معهد فتيات جرجا الاعدادى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
اجمل التهانى مقدمه للزميله دنيا عبد العال عبدالله المدرسه بالمعهد لاختيارها المدرسه المثاليه ونتمنى لها دوام التقدم والتوفيق
اهلا وسهلا بكم فى الموقع الرسمى لمعهد فتيات جرجا الاعدادى

ارق التهانى مقدمه من اسره المعهد للاستاذ محمد زكريا طربوش على افتتاحه لشركه لينك لخدمات الكمبيوتر والمحمول جرجا شارع فاروق بجوار مدرسه الاميرى ونتمنى له دوام التقدم والتوفيق

اجمل المواقع الاسلاميه فى (اسره الحاسب الالى)

شاطر | 
 

 صحيح الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى عاطف المصرى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

مُساهمةموضوع: صحيح الدين   الأربعاء أغسطس 26, 2009 5:00 pm

المرأة تتزين بالسلاسل والخواتم بأي اصبع
تغسيل الميت أمانة.. وإفشاء أسراره خيانة
لا حرج في إمامة المصلين يوم الجمعة.. بغير الخطيب

فتحي حبيب

يتوافد المصلون علي مسجد الفتح بميدان الخلفاوي بالقاهرة للاستفسار عن كل الأمور التي تهمهم في الدين والدنيا.. ويجيب علي اسئلتهم فضيلة الشيخ بشير المحلاوي امام وخطيب مسجد الفتح بالخلفاوي.
يسأل عبدالحميد ن. ق من القاهرة فيقول: لبست خاتماً في اصبعي الوسطي فقال أحد الاشخاص ان الإسلام نهي عن لبس الخاتم في الاصبع الوسطي.. فهل هذا صحيح؟ وإن كان فهل الحكم عام للرجال والنساء؟!
** يجيب الشيخ بشير المحلاوي: للمرأة ان تلبس الحلي من الذهب أو الفضة أو غيرهما في يديها.. وفي أي اصبع أرادت بلا حرج شرعي.. وكذلك الاساور والخواتم والسلاسل وغير ذلك.. لأنها زينة أحلها الله للنساء ففي الحديث المتفق عليه من حديث ابن عباس ان النبي وعظ النساء يوم العيد ومعه بلال فأمرهن بالصدقة.. فأخذت المرأة تلقي قرطها وخاتمها.. رواه البخاري ومسلم ففيه دليل علي أن المرأة تلبس الخواتم والحلق وكذلك ورد ان النساء يلبسن السلاسل فقد ورد ان فاطمة بنت رسول الله كانت لديها سلسلة من ذهب أهداها لها الإمام علي رواه النسائي واحمد.
كذلك ورد النهي من لبس الخواتم للرجال في الاصبع الوسطي دون النساء وذلك لما ورد في حديث من علي رضي الله عنه قال: نهاني رسول الله صلي الله عليه وسلم ان اختتم في اصبعي هذه أو هذه فأومأ إلي الوسطي والتي تليها.
فعلي السائل ان يمتنع عن لبس الخاتم في الاصبع الوسطي والتي تليها.. وليكن في أي أصبع غيرهما.
* يسأل س. ع. م من القاهرة: مات أبي وحضر لتغسيله أحد الأقارب لأنه صاحب خبرة في غسل الأموات لكننا فوجئنا بأن جميع العائلة عرفت تفاصيل ماحدث في الغسل واكتشفنا ان هذا القريب حكي كل مادار في ساعة الغسل ووصف أبي بأمور أظن أنها يجب ألا تعرف فهل فعله هذا صحيح؟
** يجيب الشيخ بشير المحلاوي:
- إن الإنسان بعد موته يصبح أمانة عند أهله وينبغي عليهم أن يختاروا المغسل المؤتمن الذي لا يخرج سر الميت ولذلك أوصي رسول الله صلي الله عليه وسلم ان يكون المغسل أميناً كاتماً للسر حيث قال صلي الله عليه وسلم "ليغسل موتاكم المأمونون" رواه ابن ماجه.
وقد حذر الإسلام من الاخبار والتحدث بحال الميت عند الغسل ويقصد من هذا التحذير الاخبار بأمور سيئة مثل سواد وجه الميت أو انبعاث رائحة كريهة منه أو غير ذلك من الأمور التي يجب ان تحفظ وتكتم عليها. أما إن كان الاخبار بأمور طيبة مثل كون وجه الميت مضيئاً عن الغسل أو كونه ذا رائحة أو غير ذلك من الأمور الطيبة فلا بأس بالاخبار عنها. وما فعله هذا المغسل أمر نهي عنه الشارع الحكيم وذم هذا الفعل رسول الله حيث قال "من غسل ميتاً فكتم عليه ستره الله في الدنيا والآخرة ومن غسل ميتاً ففضحه فضحه الله علي رءوس الأشهاد يوم القيامة" رواه الحاكم.
وقال صلي الله عليه وسلم في حديث آخر: "من غسل ميتاً فكتم عليه غفر الله له أربعين كبيرة. ومن حفر لأخيه قبراً حتي يجنه "يعني ستره" فكأنما أسكنه مسكناً حتي يبعث" اخرجه الطبراني بسند صحيح.
فيجب علي هذا القريب ان يتوب إلي الله ويستغفره من هذا الذنب الذي اقترفه نسأل الله لنا الهداية والتوفيق ونسأله خاتمة الخير والله أعلم.
* يسأل ابراهيم عبدالعال من القليوبية فيقول: يقوم بخطبة الجمعة في المسجد إمام تعودنا عليه. وبعد الخطبة يصلي بالناس لكن في الجمعة الماضية خطب الجمعة هذا الإمام لكنه قدم احد الاشخاص للصلاة بالناس فاختلف المصلون وقالوا لا يجوز ان يؤم الناس في ركعتي الجمعة غير خطيب المسجد.. فما الحكم؟!
** يجيب الشيخ بشير المحلاوي امام وخطيب مسجد الفتح:
إن من الأمور العجيبة التي تحتاج إلي وقفة شديدة هي مشكلة الاختلافات التي أصابت بعض الناس في المساجد وغالباً ما يقوم بهذه الأمور غير المتخصصين في علوم الدين وأعتقد ان هؤلاء هدفهم غالبا حسب الظهور أمام الناس فمثلا في سؤالك أيها الأخ الكريم هذا الإمام خطب الجمعة وقدم رجلا آخر ليصلي بالناس علي خلاف عادته وقد ذكرت في تفاصيل رسالتك لصحيفة المساء ان الإمام علل ان الذي قدمه هو شيخه الذي لم يره منذ زمن طويل فقدمه من باب التوقير والاحترام.
أما من قال إن الصلاة باطلة وصاح في المسجد بوجوب إعادة الصلاة فقوله غير صحيح وهو قول يدل علي جهله بآداب المسجد وجهله بالفقه فقد ذكر الحنابلة والشافعية في المشهور عندهم جواز ان يكون الإمام الذي يصلي بالناس غير الخطيب الذي أدي الخطبة فمن أين أتي من قال بوجوب إعادة الصلاة أيها الأخ السائل ماذا يحدث لو اصاب الإمام عذر من حدث أو دم خرج من أنفه أو اصابه دوار في رأسه أقعده هل ينتظر الناس حتي يزول هذا الأمر الطارئ عن الإمام أم يتقدم أحدهم فيصلي بهم الجمعة الجواب يتقدم أحدهم وهذا ما ذكره أئمة المالكية فإنهم قالوا يجوز للإمام ان يستخلف غيره إذا حدث له عذر كحدث أو أي عذر طارئ وعليه فالصلاة صحيحة والمطلوب من غير المتخصصين عدم إثارة المشاكل في المساجد.
والله أعلم
يسأل هـ. و. ز من الشرقية كنا في سفر بالسيارة وليس في طريق سفرنا مسجد ويشاع بين الناس أن هذا الطريق به قطاع طرق فقمت بالصلاة متوجها إلي الواجهة الأمامية للسيارة وخوفا من قطاع الطرق وكان اتجاهي في الصلاة منحرفا عن القبلة قليلا فهل هذه الصلاة صحيحة؟
** إن الله سبحانه وتعالي أمرنا باستقبال القبلة حيث قال سبحانه "فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ماكنتم فولوا وجوهكم شطره" سورة البقرة وذلك ايضا فيما امر به رسول الله للرجل المسيء في صلاته "وإذا قمت إلي الصلاة فأسبغ الوضوء. ثم استقبل القبلة" رواه البخاري ومسلم.
واشترط العلماء لوجوب استقبال القبلة شرطين الأول الأمن والثاني القدرة فلو وجد الشرطان ولم يتوجه المصلي إلي القبلة متعمداً بطلت صلاته أما إن كان الإنسان مريضا ولا يستطيع بحال بسبب هذا المرض استقبال القبلة جاز له ذلك لأنه فقد شرط القدرة وكذلك إذا كان الإنسان في سفينة ويستحيل عليه تحديد جهة القبلة فعندها يجتهد ويصلي وصلاته صحيحة.
وكذلك إذا فقد المصلي شرط الأمن كمن يخاف علي نفسه من عدو أو من حيوان مفترس أو غير ذلك فعند ذلك لا يلزمه استقبال القبلة بشرط تحقق هذا الخوف.
فما قمت به أيها الأخ السائل من صلاتك بهذه الصفة التي ذكرت تعتبر صلاة صحيحة ولا إعادة عليك فيما صليت لأن الله سبحانه وتعالي قال "فإن خفتم فرجالا أو ركبانا" وقال سبحانه "فاتقوا الله ما استطعتم" وقد ذكرا بن عمر حينما سئل عن صلاة الخوف فقال "فإن كان خوف هو أشد من ذلك صلوا رجالا قياماً علي أقدامهم. أو ركباناً مستقبلي القبلة أو غير مستقبليها قال نافع "تلميذا بن عمر" لا أري ابن عمر ذكر ذلك إلا عن النبي صلي والله عليه وسلم.
الله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fatayatgirgaprep.yoo7.com
 
صحيح الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد فتيات جرجا الاعدادى :: اسرة العلوم العربيه-
انتقل الى: