معهد فتيات جرجا الاعدادى

معهد فتيات جرجا الاعدادى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
اجمل التهانى مقدمه للزميله دنيا عبد العال عبدالله المدرسه بالمعهد لاختيارها المدرسه المثاليه ونتمنى لها دوام التقدم والتوفيق
اهلا وسهلا بكم فى الموقع الرسمى لمعهد فتيات جرجا الاعدادى

ارق التهانى مقدمه من اسره المعهد للاستاذ محمد زكريا طربوش على افتتاحه لشركه لينك لخدمات الكمبيوتر والمحمول جرجا شارع فاروق بجوار مدرسه الاميرى ونتمنى له دوام التقدم والتوفيق

اجمل المواقع الاسلاميه فى (اسره الحاسب الالى)

شاطر | 
 

 زوروا القبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى عاطف المصرى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

مُساهمةموضوع: زوروا القبور   السبت يناير 23, 2010 3:26 pm

يقول رسول الله  : كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها ، فإنها تُرق القلب وتدمع العين ، وتذكر الآخرة ، ولا تقولوا هُجرا .
إن هذا الحديث وأمثاله تدفع المؤمن للانخلاع من جو الركود واللاشعور الذي تعود العيش فيه إلى عالم الاستشعار والتذكر.
يقول المناوي معلقاً على الحديث السابق : " ونعم الدواء لمن قسا قلبه ولزمه ذنبه ".
وللتراب الصامت صوت لا يسمعه إلا من تذكر هادم اللذات ، وهو أمامه يتأمل ومحاورته متعة لا يحوزها إلا من أراد أن يكون من أبناء الآخرة ، واستن بسنة الإمام على () بتطليق الدنيا بثلاث.
حوار مع القبر
استمع لهذه المحاورة بين الرافعي والقبر
يقول : سألت القبر : أين المتاع والمال ؟ أين السحر والجمال ؟ أين الصحة والقوة ؟ أين المرض والضعف ؟ أين القدرة والجبروت ؟ أين الخضوع والذلة ؟
قال : كل هذه صور فكرية لا تجيء إلى هنا لأنها لا تؤخذ من هنا .
هكذا يتوقف كل شئ هناك في تلك الحفرة تتوقف الابتسامات والقهقهات ، يتوقف الجدال والصرخات ، ويتوقف العناد والكبرياء ، ويتوقف الأمل والجشع ، ويتوقف الإخلاص والرياء ، ويتوقف العجب بالمنصب والجمال ، يتوقف الافتخار بالعشيرة والجاه ، يتوقف الغرور بالقوة والعقل ، كما يتوقف ظلم من ظلم ، وذلة من استذل ، يتحول الوجه الفاتن واليد الظالمة واللسان الكذوب والعين الخائنة والقلب القاسي إلى جماجم ، وأعظم نخرة تعبث بها الديدان من كل جهة ، ولا يبقى إلا العمل الذي قدمه صاحب القبر ، يسأله عنه منكر ونكير ، ولا يبقى بعدهما إلا هذا الجليس المؤنس الوحيد .. العمل.
وأينما يذهب الإنسان تتلقاه أسئلة كثيرة : ما اسمك ؟ ما صناعتك ؟ ما وظيفتك؟ ما مؤهلاتك ؟ كم عمرك ؟ كيف حالك ؟ ماذا تملك ؟ ما صحتك ؟ وطنك ؟ ما رأيك ؟ ما طلباتك ؟ رغباتك ؟ أمنياتك ؟ .
عند القبر يبطل هذا كله ، كما تبطل اللغات البشرية كلها في الفم الأخرس ، وهناك ينطق بسؤال واحد للإنسان ما عملك ؟.
فإما عمل يحيل قبره إلى روضة من رياض الجنة ، وإما عمل يحيل قبره إلى حفرة من حفر النار.
ولكن كل ما ذكرت لا يكون إلا لمؤمن صادق يؤمن بالله واليوم الآخر ، ويصدق بعقيدة عذاب القبر ونعيمه ، وفي زمن الجهل والبلبلة لعقائد المسلمين لابد أن نعود لتثبيت عقائد الملايين بذكر أصول هذه العقيدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fatayatgirgaprep.yoo7.com
 
زوروا القبور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد فتيات جرجا الاعدادى :: اسرة العلوم الشرعيه-
انتقل الى: